الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

رباعي فالوت

تعريف المرض


اسم المرض: رباعي فالوت رباعي فالوت
الزمرة المرضية: الأمراض الجراحية

التعريف:

رباعي فالوت هو حالةٌ غير شائعة الحدوث تنطوي على وجود عيوب في بنية القلب لدى الرضّع والأطفال. وينجم عن هذه العيوب مجتمعةً نقص كميّة الأكسجين في الدّم الذي يخرج من القلب إلى بقيّة أنحاء الجّسم. وكنتيجةٍ لذلك، يكون الرّضّع والأطفال المصابين برباعي فالوت ذوي جلدٍ أزرق مشوب. وفي رباعي فالوت، يولد الطّفل وهو مصابٌ بهذا الخلل ويشخّص خلال كون الطّفل لا يزال رضيعاً. ولكن قد لا يتمّ اكتشاف المرض إلا لاحقاً وذلك بحسب شدّة العيوب والأعراض. ومن بين كلّ 10.000 طفل، يصاب خمسةٌ أطفالٍ برباعي فالوت. وبالتّشخيص المبكّر للحالة الذي يُتبع بالعلاج المناسب، يعيش معظم الأطفال المصابين برباعي فالوت حتّى سن البلوغ.
 

فريق العمل:


أعراض وأسباب

الأعراض:

تتنوّع أعراض رباعي فالوت، وذلك بحسب درجة عرقلة تدفّق الدّم من البطين الأيمن إلى الرّئتين. وقد تتضمّن الأعراض النّموذجيّة ما يلي:

  • ازرقاق لون الجّلد بسبب انخفاض مستوى الأوكسجين في الدّم (زراق)
  • ضيق في التّنفّس وسرعة التّنفّس
  • فقدان الوعي (إغماء)
  • تبقرط أصابع اليدين والقدمين (يكون شكل سرير الظّفر غير طبيعي ومدوّر)
  • فقدان الشّهيّة
  • قلّة زيادة الوزن
  • الشّعور بالتّعب بسهولة عند اللّعب
  • هيجان

 

نوبات Tet spells:

نادراً ما يصبح لون الجّلد والأظافر والشّفاه أزرق غامق فجأةً في الأطفال المصابين برباعي فالوت وذلك بعد البكاء أو تناول الطّعام أو عند الاستيقاظ. وتدعى هذه النّوبات (نوبات Tet spells) وهي تنجم عن الانخفاض السّريع في كميّة الأوكسجين في الدّم. وقد يجلس الأطفال الصّغار أو الأكبر قليلاً القرفصاء بشكلٍ غريزي عندما يضيق تنفّسهم، حيث يزيد جلوس القرفصاء من تدفّق الدّم إلى الرّئتين.

الأسباب :

يتضمّن رباعي فالوت أربع "tetra" عيوب في بنية القلب لدى الرّضّع والأطفال. وهذه العيوب مجتمعةً تنقص من كميّة الدّم المتدفّق إلى الرّئتين، بالإضافة إلى أنّ الدّم يختلط بين طرفي القلب. وينجم عن ذلك نقص كميّة الأوكسجين في الدّم الذي يخرج من القلب إلى بقيّة أنحاء الجّسم. وكنتيجةٍ لذلك، يكون الرّضّع والأطفال المصابين برباعي فالوت ذوي جلدٍ أزرق مشوب (زراق).

 

مشكلة أثناء النّمو الجّنيني:

يحدث رباعي فالوت أثناء النّمو الجّنيني، عندما ينمو قلب الجّنين. وبينما تزيد العوامل، كسوء تغذية الأم أو الأمراض الفيروسيّة أو الاضطّرابات الوراثيّة، من إمكانيّة الإصابة بهذه الحالة، ففي معظم الحالات يكون سبب الإصابة برباعي فالوت مجهولاً. و سمّي رباعي فالوت بهذا الاسم نسبةً إلى طبيبٍ قام بتوصيف أربعة عيوبٍ في القلب كانت شائعة بين مرضاه في عام 1888، وتتضمّن هذه العيوب ما يلي:

 

تضيّق الصّمّام الرّئوي:

وهو المصراع الذي يفصل بين البطين الأيمن والشّريان الرّئوي وهو الوعاء الدّموي الرّئيسي الذي يصل إلى الرّئتين، ويقلّل تضيّق الصّمّام الرّئوي من تدفّق الدّم إلى الرّئتين.

 

وجود عيب في الحاجز البطيني:

وهي وجود فتحة في الجّدار الذي يفصل بين الحجرتين السّفليّتين (البطينين) في القلب. أمّا الدّم غير المؤكسج في البطين الأيمن، وهو الدّم الذي دار في الجّسم وفي طريقه إلى الرّئتين لتجديد تزويده بالأكسجين، فتسمح له هذه الفتحة بالمرور إلى البطين الأيسر والامتزاج مع الدّم المؤكسج الذي يأتي من الرّئتين. كما يمرّ الدّم من البطين الأيسر إلى البطين الأيمن بطريقة غير مفيدة. وقدرة الدّم هذه على التّدفّق عبر الفتحة في الحاجز البطيني تخفّف من كميّة الدّم المؤكسج التي يحتاجها الجّسم وفي النّهاية فقد يضعف القلب.

 

الوضع غير الطّبيعي للشّريان الأورطي:

يتفرّع الشّريان الأورطي عادةً عن البطين الأيسر، وهو يعدّ الشّريان الرّئيسي الذي يخرج إلى الجّسم. وفي رباعي فالوت، يتحوّل الشّريان الأورطي إلى اليمين قليلاً ويقع مباشرةً فوق الفتحة في الحاجز البطيني. وفي هذه الوضعيّة، يتلقّى الشّريان الأورطي الدّم من كلٍّ من البطين الأيمن والأيسر، ويمتزج الدّم قليل التّأكسج من البطين الأيمن مع الدّم المؤكسج من البطين الأيسر.

 

تضخّم البطين الأيمن:

عندما يعمل ضخّ الدّم في القلب أكثر من طاقته، فذلك يؤدّي إلى تضخّم وسماكة الجّدار العضلي للبطين الأيمن، وبمرور الوقت، يجعل ذلك القلب بتصلّب ويضعف ويصاب بالقصور في النّهاية.

 

إنّ نتيجة هذه الشّذوذات مجتمعةً هي وصول كميّةٍ أقل من الدّم إلى الرّئتين لالتقاط الأوكسجين، كما تتحوّل كميّةٌ أكبر من الدّم الفقير بالأوكسجين إلى البطين الأيسر ولا يصل ما يكفي من الدّم المؤكسج إلى الجّسم. بينما يظلّ سبب رباعي فالوت غير واضح، فإنّ عدّة عوامل قد تزيد من إمكانيّة ولادة طفلٍ مصابٍ بهذه الحالة، وهذه العوامل تتضمّن ما يلي:

  • إصابة الأم بمرض فيروسي كالحصبة الألمانيّة (الحميراء)، خلال الحمل
  • إفراط الأم في شرب الكحول
  • سوء التّغذية
  • زيادة عمر الأم عن 40 سنة
  • إصابة أحد الأبوين برباعي فالوت

كما أنّ الأطفال المصابين بمتلازمة داون؛ وهو حالةٌ جينيّة تنجم عن صبغي 21 إضافي، هم أكثر عُرضةً للإصابة برباعي فالوت.
 

المضاعفات والعلاج

المضاعفات:

يحتاج جميع الأطفال المصابين برباعي فالوت إلى الخضوع للجّراحة، ومن دون العلاج، فقد لا ينمو الطّفل كما ينبغي. كما أنّه يكون في خطر الإصابة بمضاعفاتٍ خطيرة، كالتهاب الشّغاف الإنتاني، وهو التهابٌ في البطانة الدّاخليّة للقلب تحدث بسبب إصابةٌ بكتيريّة، أو السّكتة الدّماغيّة والتي تحدث بسبب وصول خثرةٍ دمويّة إلى الدّماغ. وفي الحالات التي لا يُعالج فيها الطّفل المصاب برباعي فالوت، فقد يصاب الطّفل بمضاعفاتٍ خطيرة بمرور الوقت، والتي قد تؤدّي إلى الموت أو العجز في أوّل البلوغ.
 

العلاج:

إصلاح داخل القلب:

يتضمّن علاج معظم الأطفال المصابين برباعي فالوت نوعاً من الجّراحة التي تُسمّى (إصلاح داخل القلب)، وعادةً ما يتم إجراء هذه الجّراحة خلال السّنة الأولى من العمر، وفي هذه العمليّة، يضع الجرّاح رقعةً على الفتحة في الجّدار البطيني وذلك لإغلاق الفتحة ما بين البطينين، كما يقوم بإصلاح تضيّق الصّمّام الرّئوي ويوسّع الشّرايين الرّئويّة لزيادة تدفّق الدّم إلى الرّئتين. وبعد إصلاح داخل القلب، تزداد نسبة الأكسجين في الدّم وتخف الأعراض التي كانت تظهر على الطّفل.

 

ويحتاج الأطفال أحياناً إلى الخضوع لجراحةٍ مؤقّتة قبل الخضوع لإصلاح داخل القلب. وإذا كان الطّفل قد وُلد قبل أوانه أو إذا كانت شرايينه الرّئويّة لم تنمو بشكلٍ كامل (ناقصة التّنسّج)، فيقوم الأطبّاء بعمل تحويلة بين الشّريان الأبهر والشّريان الرّئوي، حيث تزيد هذه التّحويلة من تدفّق الدّم إلى الرّئتين، وعندما يكون الطّفل قد أصبح جاهزاً للإصلاح الكامل، يتم إزالة التّحويلة.

 

بعد العمليّة:

على الرّغم من أنّ حالة الأطفال تتحسّن بعد الخضوع لإصلاح داخل القلب، إلا أنّ حدوث المضاعفات ممكن. وأكثر المضاعفات حدوثاً هي: القلس الرّئوي المزمن؛ وفيه يتسرّب الدّم عبر الصّمام الرّئوي، وعدم انتظام ضربات القلب (اضطّراب النّظم). وفي بعض الأحيان، يبقى تدفّق الدّم إلى الرّئتين مقيّداً بعد إصلاح داخل القلب. ويحتاج الأطفال الذين تحدث لديهم المضاعفات إلى جراحةٍ أُخرى وفي بعض الحالات يتم استبدال الصّمّام الرّئوي بصمّاماتٍ اصطناعيّة. وبالإضافة إلى ذلك، فهنالك خطرٌ طفيفٌ للإصابة بإنتان، أو نزيف غير متوقّع، أو تشكّل خثرات الدّم. ويتم معالجة عدم انتظام ضربات القلب بالأدوية.

 

العناية المستمرّة:

يحتاج الطّفل بعد الخضوع للجّراحة إلى الرّعاية المستمرة، ويقوم الطّبيب بوضع جدولٍ للفحوصات الرّوتينيّة للطّفل وذلك للتّأكّد من نجاع العمليّة ولمراقبة أيّة مشاكل قد تحدث. كما قد ينصح الطّبيب بالحد من الأنشطة الجّسديّة للطّفل أو أن يتناول الطّفل المضادّات الحيويّة أثناء الخضوع لأي إجراءٍ سنّي وذلك لمنع الإنتانات التي قد تؤدّي إلى التهاب الشّغاف، وهو التهاب بطانة القلب. ويُنصح بتناول المضادّات الحيويّة الوقائيّة خاصّةً للأطفال الذين تمّ استبدال صمّاماتهم الرّئويّة بأُخرى اصطناعيّة أو الذين تعرّضوا للإصلاح بمواد اصطناعيّة.

الإنذار:

غير متوفر

رأي الطبيب

اسم الخبير:
التأهيل العلمي:
الإختصاص: -

رأي الطبيب :

للمتخصصين

تجارب سريرية:

غير متوفر

 

أحدث الأدوية:

--

 

مصادر و معلومات:







نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل