الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

مع نهاية 2011.... 11 نصيحة لصحة أفضل في 2012


مع نهاية 2011.... 11 نصيحة لصحة أفضل في 2012

من المهم متابعة آخر التطورات في المجال الطبي و لكن الأهم هو عدم إهمال الاختبارات والفحوصات البسيطة المتوافرة لتحسين الحالة الصحية و نوعية الحياة، و فيما يلي نستعرض بعض النصائح لسنة جديدة أكثر صحة وسعادة.

1. الطول و الوزن
يخسر الإنسان ما يقارب 1 سم من طوله كل عقد بعد بلوغ الأربعين، و أكثر من هذا بعد السبعين، و ترجع معظم هذه الخسارة إلى التأثير الطبيعي لجفاف و انضغاط الأقراص بين الفقرات و لكنها تنجم أحياناً عن الكسور الانضغاطية في الفقرات والتي قد تكون العلامة الأولى لترقق العظام، و تشير المنظمة الوطنية لترقق العظام إلى ضرورة إجراء اختبار الكثافة العظمية في حال خسارة أكثر من 0.5 سم من الطول في العام أو في حال أصبح الشخص أقصر بمعدل 3.8 سم مقارنة بطوله الأعظمي عند البلوغ.

و يعتبر الوزن أكثر أهمية، إذ أن الخسارة الكبيرة غير المقصودة للوزن قد تكون علامة على مرضٍ خطير، و بالمقابل، فإن الوزن الزائد – خصوصاً في منطقة البطن – يزيد خطر الإصابة بالداء السكري و ارتفاع الضغط و أمراض القلب.

مؤشركتلة الجسم (BMI) و يحسب بقسمة الوزن على مربع الطول بالأمتار، يعتبر دليلاً حول ما إذا كان الشخص زائد الوزن (في حال تراوحت قيمته من 25 إلى 29) أو بديناً (في حال بلغت القيمة الثلاثين أو تجاوزتها)، كما أن لقياس الخصر عند مستوى السرة أهمية خاصة، فهو يشير إلى زيادة الدهون في تجويف البطن، وزيادة هذا الرقم عن 88 سم للنساء أو 102 سم للرجال يشير إلى مخاطر صحية جدية حتى لو كان مشعر كتلة الجسم ضمن الأرقام الطبيعية.

 

2. خطر الإصابة بالكسور
وأهم مسبباتها حدوث ترقق العظام، و هو مرض يتصف بانخفاض كتلة العظم و هشاشية العمود الفقري، مما قد يؤدي إلى كسور في الحوض وغيره بأقل ضغط، هذا و تنخفض كثافة العظم المعدنية مع العمر و بمعدل متسارع لدى النساء بعد سن اليأس، و يوجد حالياً ما يسمى بقياس الكثافة العظمية، وهو يستخدم كميات قليلة من الأشعة لقياس كثافة العظم المعدنية في الحوض و العمود الفقري.

يجب على جميع السيدات بعمر 65 إجراء هذا القياس، و في عمر أصغر من هذا في حال وجود عوامل خطورة (كقصة عائلية للإصابة بترقق العظام أو سن يأس مبكر أو استخدام الستيروئيدات أو التدخين أو نقص الوزن).

 

3. ضغط الدم
اليوم تعتبر القيمة التي تتراوح بين 130 إلى 139 مم/ زئبقي للضغط الانقباضي و/أو 80 إلى 89 مم/ زئبقي للضغط الانبساطي حالة ما قبل ارتفاع ضغط الدم، وتعتبر عامل خطر للإصابة بالأمراض القلبية.
يرتفع ضغط الدم بشكل طبيعي مع التقدم بالعمر، و لكن الدلائل الطبية الحديثة تشير إلى أن هذا الارتفاع يجب أن يعالج يتغييرات في نمط الحياة و بالأدوية إن دعت إليها الحاجة.
عندما يقاس ضغط الدم يجب مراعاة النقاط التالية: عدم التدخين أو شرب القهوة قبل القياس، ارتداء ملابس تسهل وضع كم الجهاز على الجلد مباشرة، الجلوس بهدوء لعدة دقائق قبل إجراء القياس و التنفس بشكل طبيعي خلال القياس.

 

4. مستوى شحوم الدم

غالباً ما تكون الأزمات القلبية والسكتات الدماغية الأولى قاتلة خصوصاً لدى لنساء، و يعتمد الخطر بشكل كبير على مستوى الشحوم في الدم والتي تضم ثلاثة أنواع: البروتين الشحمي منخفض الكثافة (الكوليسترول السيء) و البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (الكوليسترول الجيد) و الشحوم الثلاثية.

و يعتبر قياس الشحوم الصيامي أكثر دقة خصوصاً للشحوم الثلاثية و البروتين الشحمي منخفض الكثافة، أي يجب على الشخص ألا يتناول أي طعام أو شراب (باستثناء الماء) و بعض الأدوية قبل 9 إلى 12 ساعة من الفحص، و ألا يتناول المشروبات الكحولية قبل ما لا يقل عن 24 ساعة من الفحص.

 

5. سكر الدم

الداء السكري من النمط الثاني مرض خطير يؤدي إلى أذية الأوعية الدموية و إلى أمراض قلبية و كلوية و إلى العمى، و يزداد شيوعه مع التقدم بالسن، و يعتبر المؤشر الرئيسي له هو ارتفاع مستوى السكر في الدم، و الذي يمكن قياسه بطريقتين، الأولى بعد صيام عدة ساعات (سكر الدم الصيامي) و الثانية على فتراتٍ بعد تناول كمية من السكر محددة بدقة (اختبار تحمل السكر)، و يوجد حديثاً اختبار الهيموغلوبين (الخضاب) السكري A1cو الذي يمنح معلوماتٍ أكثر كونه يعطي فكرة عن متوسط مستويات سكر الدم على مدى الأشهر السابقة، هذا وتزيد حالات معينة كمتلازمة المبيض متعدد الكيسات و الداء السكري الحملي أو إنجاب طفل يزيد وزنه على 4 كغ من خطر الإصابة بالداء السكري.

 

6. تقييم السمع

يعاني ما يقارب 30% ممن تجاوزوا سن الـ 65 و 14% ممن تتراوح أعمارهم بين الـ 45 و الـ 65 سنة من أحد أشكال نقص السمع، و الذي قد يؤدي إلى عزلهم عن المجتمع كما أنه يتداخل مع وظائفهم المعرفية، لذلك لا بد من استشارة الطبيب في حال وجود أية صعوبة في فهم كلام الآخرين، أو شكوى المقربين من نقص السمع، أو حدوث أية تغييرات في حالة السمع، أو الإصابة بدوار، أو سماع أصوات غير مألوفة أو في حال وجود أي ألم أذني أو سيلان.

 

7. الفحص العيني

مع التقدم بالعمر يزداد خطر تعرض المرء للعديد من الأمراض التي تؤثر على حدة البصر، كالغلوكوما (ازدياد الضغط داخل العين بشكل يؤثر على العصب البصري) و الساد (تغيم عدسة العين) و التنكس البقعي (تخرب الخلايا المسؤولة عن الرؤية المركزية) و اعتلال الشبكية السكري، لذلك لا بد من إجراء فحص عيني شامل بدءاً من عمر الخمسين سنة ويتكرر وفق نصيحة الطبيب، و للمرضى الذين أجروا عملية الليزك، وهي تصحيح سوء الانكسار بالليزر، قد تكون قراءات ضغط العين منخفضة رغم وجود الغلوكوما، فلابد من أن يفحص الطبيب قرص العصب البصري لتحري الضرر.

 

8. تحري السرطان الكولوني المستقيمي

يجب أن يتم تحري هذا السرطان لدى كل شخصٍ تجاوز الخمسين من العمر، و يتم تحري السرطان والأورام قبل السرطانية (أو ما يدعى البوليبات) بتنظير الكولون، و يتضمن  إدخال أنبوب يحمل كاميرا في مقدمته عبر المستقيم لتصوير الكولون من الداخل، و يمنح هذا الإجراء إمكانية إزالة التنشؤات غير الطبيعية في حال وجودها.

 

9. تحري سرطان الثدي

ينصح الأخصائيون جميع السيدات في الخمسين من العمر أو أكثر بإجراء صورة ماموغرام – وهي صورة شعاعية لنسيج الثدي – و ذلك لتحري سرطانات الثدي في مراحلها الأبكر والقابلة للعلاج، كما أن الفحص السريري للثدي قد يساعد على اكتشاف كتلة لا تظهرها الأشعة.

و لا بد من استشارة الطبيب فوراً في حال اكتشاف السيدة لأي كتلة حتى لو كانت صورة الثدي الشعاعية طبيعية.

 

10. تحري سرطان عنق الرحم

يعتبر تحري سرطان عنق الرحم من أهم فتوحات الطب الوقائي، و تعتبر مسحة عنق الرحم التي يجريها طبيب الأمراض النسائية من أهم الإجراءات للكشف عن الخلايا السرطانية أو ما قبل السرطانية و إزالتها في الوقت المناسب.

و تجدر الإشارة إلى أن الوفيات من هذا المرض تبلغ أعلى مستوياتها لدى النساء اللواتي لم يجرين هذا الفحص مطلقاً.

 

11. تحري المزاج و السلوك

قد تأتي بعض أهم الاختبارات الصحية على شكل أسئلة بسيطة من الطبيب، كعدد ساعات النوم أو ممارسة الرياضة، أو المزاج، أو تناول الكحول، و تجدر الإشارة إلى أن الاكتئاب قد يكون موهناً و يضيف عبئاً على المصاب بأمراض أخرى.
و إذا لم يسأل الطبيب، فلابد من طلب المساعدة عند الحاجة اليها، خصوصاً فيما يتعلق ببعض القضايا الحساسة كالعنف المنزلي أو التعرض المحتمل للأمراض الزهرية.


Click here to read in English

اعداد: ليلى نور


المصدر :

Harvard University






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل