الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

انفلونزا الطيور أصبحت تنتقل بين حيوانات الفقمة


انفلونزا الطيور أصبحت تنتقل بين حيوانات الفقمة

(إيفارمانيوز) - رغم خطورة جائحة انفلونزا الطيور التي اجتاحت صحياً وإعلامياً العالم منذ بضع سنواتٍ إلا أن ما كان يطمئن الباحثين هو عجز الفيروس عن الانتقال بين أفراد الأنواع المختلفة، فهو كان ينتقل حصراً بين الطيور ولكن جائحة وفيات ضمن صغار الفقمات البحرية مؤخراً أدت إلى اكتشاف ميزة جديدة اكتسبها هذا الفيروس.

ففي شهر أيلول/سبتمبر 2011 أثارت مجموعة حالات التهاب رئوي وآفات جلدية لدى فقمات صغيرة لم تتجاوز الأشهر الستة قلق الباحثين، وذلك على الساحل الممتد من جنوب ماين حتى شمال ماساشوستس، وبلغ عدد الفقمات المحتضرة أو الميتة التي وجدت على مدى ثلاثة أشهر حوالي 162 فقمة.

وبتحليل عينات أخذت من هذه الفقمات المريضة وجد الباحثون أن سلالة جديدة من فيروس انفلونزا الطيور H3N8 هي المتهمة بهذه الحالات.

يذكر سيمون أنتوني الباحث في مركز الإنتانات والمناعة في جامعة كولومبيا والباحث الرئيسي في هذه الدراسة: "عندما أظهرت الاختبارات الأولية أنه فيروس انفلونزا الطيور طرحنا سؤالاً واضحاً وأساسياً: كيف انتقل الفيروس من الطيور إلى الفقمات؟"

بمتابعة التحليل وجد الباحثون أن هذا الفيروس الحالي قد انحدر من سلالة فيروس انفلونزا الطيور التي كانت تصيب الطيور المائية في هذه المنطقة منذ عام 2002 مما يفسر هذا التحول الذي طرأ على الفيروس مؤخراً وجعله يصيب الفقمات وينتقل بينها.

هذا وقد اكتسب الفيروس قدرة على الارتباط ببروتينات معينة تتواجد في السبيل التنفسي للفقمات، وإذا أخذنا هذه النتائج بعين الاعتبار مع التاريخ الطويل الذي تملكه فيروسات انفلونزا الطيور في الانتقال للبشر فإن هذه الجائحة الحالية تعتبر خطراً على الصحة العامة.

وتضيف أستاذة الوبائيات في جامعة جون سنو ومديرة مركز الإنتانات والمناعة في جامعة كولومبيا الدكتورة لان بيكين: "تؤكد نتائج دراستنا على أهمية مراقبة الحياة البرية في سياق التنبؤ بالجائحات والوقاية منها، فالإيدوز والسارس وفيروس غرب النيل إضافة للانفلونزا، جميعها تقدم لنا أمثلة على أمراض معدية بدأت لدى الحيوانات، وبالتالي فإن أية جائحة من هذه الأمراض لدى الحيوانات البرية أو المهجنة، تشكل خطراً مباشراً على البشر، إضافة لخطرها على الحيوانات والحياة البرية بالطبع".



اعداد: ليلى نور


المصدر :

إيفارمانيوز






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل