الرئيسية
حسابي
حول الموقع
المنتدى
اتصل بنا
English
الأخبار الطبية الأخبار الطبية
المقالات الطبية المقالات الطبية
آخر الندوات والمؤتمرات آخر الندوات والمؤتمرات
الدلائل الإرشادية الدلائل الإرشادية
مكتبة الفيديو مكتبة الفيديو
الأمراض الأمراض
تابعنا على : twitter facebook بوكسيز تابعني على ثبّت - موقع مشاركة الأخبار و عناوين الانترنت العربية
النشرة البريدية

اختر المواضيع المرغوبة:
الأخبار المقالات الدلائل الإرشادية جدول الفعاليات الفيديو موجز المجلات الطبية

آخر المشتركين
البــحــث المـتـقـدم »

العلاجات البديلة والمكملة لارتفاع ضغط الدم


العلاجات البديلة والمكملة لارتفاع ضغط الدم

ساعدت الكثير من الدّراسات على استبدال الأدوية بتقنيّات الطّب البديل، إلا أنّ بعض الدّراسات الأخرى أكّدت أنّ لبعض تلك التّقنيّات مخاطر تجعل من الصّعب اعتمادها. نوضّح في هذا المقال بعض التّقنيّات الهامّة في الطّب البديل التي تُستَخدَم في خفض ضغط الدّم المرتفع، وميزاتها وعيوبها.

قد يخشى المصابون بارتفاع ضغط الدّم من استعمال الأدوية القويّة، فيما يعتقد البعض أنّ ذلك هو الخيار الوحيد المُتاح أمامهم. على أنّ هنالك عدّة أنواع من علاجات الطّب البديل لارتفاع ضغط الدّم، وفيما يلي خمسة أنواع من تقنيات الطّب البديل التي يمكن استخدامها للسّيطرة على ارتفاع ضغط الدّم:

 

الحمية لخفض الضّغط المرتفع:

إنّ أحد أبسط الطّرق وأكثرها فعاليّة لخفض ضغط الدّم هي تناول حمية غذائيّة صحيّة،مثل حمية DASH (المقاربة الغذائية لإيقاف ارتفاع الضّغط)، ويوصي الأطبّاء بما يلي:

 

  • تناول المزيد من الفاكهة والخضار، ومشتقات اللّبن منخفضة الدّسم
  • الامتناع عن تناول الأطعمة الغنيّة بالدّهون المشبعة والكوليسترول، والحدّ من الوارد اليومي من الدّهون بشكلٍ عام
  • تناول المزيد من منتجات الحبوب الكاملة، والسّمك، والدّواجن، والمكسّرات
  • تناول كميّات أقلّ من الحلويّات واللّحم الأحمر
  • تناول الأطعمة الغنيّة بالمغنزيوم، والبوتاسيوم والكالسيوم

 

النشاط البدني لخفض الضّغط المرتفع:

هنالك دليلٌ قاطع على أنّ الرّجال والنّساء النّشيطين بدنيّاً من جميع الفئات العمريّة هم أقلّ عُرضَةً للإصابة بارتفاع ضغط الدّم. أشارت نتائج دراسات متعدّدة إلى أنّ ممارسة التّمارين يمكن أن تخفض ضغط الدّم بنفس قدرة بعض الأدوية. حيث يمكن للمصابين بارتفاع ضغط الدّم الخفيف إلى المتوسط الذين يمارسون التّمارين لمدّة 30 إلى 60 دقيقة لحوالي 3–4 أيّام في الأسبوع؛ سواءً أكان ذلك مشي، أو هرولة، أو ركوب الدّراجة الهوائيّة، أو تلك التّمارين مجتمعة، قد يتمكّنون من الحفاظ على ضغط دمهم في حدوده الطّبيعية بشكلٍ ملحوظ.

 

ضغط الدّم، والتّنفّس والسّيطرة على الشدّة النّفسيّة:

يزداد ضغط الدّم عندما يتعرّض المرء لشدّة وتوتّر عاطفيين، إلا أنّه ليس من الواضح فيما إذا كانت بإمكان التّداخلات النّفسيّة التي تهدف لإنقاص الشدّة أن تخفض ضغط الدّم المرتفع أو لا بالنّسبة للمصابين بارتفاع ضغط الدّم.

 

ومع ذلك، تقترح الدّراسات الحديثة فائدة طرق الاسترخاء القديمة التي تتضمّن السّيطرة على التّنفّس، وممارسة النّشاط البدني الخفيف؛ مثل اليوغا، وكي غونغ، وتاي شي. وبالنّسبة للمصابين بارتفاع الضّغط الخفيف من الذين قاموا بممارسة هذه التّقنيّات يوميّاً لمدّة شهرين إلى ثلاثة أشهر، فقد حدث انخفاضٌ واضح في ارتفاع ضغط الدّم، وانخفاضٌ في مستويات هرمونات التّوتّر عندهم، كما أنّهم أصبحوا أقلّ قلقاً.

 

تقترح نتائج دراسة صغيرة حديثة أنّ الممارسة اليوميّة لتمارين إبطاء التّنفّس، 15 دقيقة يوميّاً لمدّة 8 أسابيع، سببت انخفاضاً حقيقيّاً في ضغط الدّم. إلا أنّ هذه النّتائج تحتاج إلى إثبات في دراساتٍ مُصَمَّمة بشكلٍ أفضل وأكبر قبل أن يوصة بتقنيّات الشّفاء القديمة كمقاربةٍ علاجيّة غير دوائيّة لارتفاع ضغط الدّم. ومع ذلك فإنّ الفوائد المحتملة، بالإضافة إلى المخاطر المنخفضة، تجعل هذه الممارسات اللّطيفة نشاطاً يستحقّ المحاولة ضمن نظام حياةٍ صحّي.

 

ملاحظة:

من المهمّ أن يتمّ تقييم حالة المسنّين الخاملين، أو المصابين بمشاكل مزمنة في القلب قبل البدء ببرنامجٍ أيّ نشاطٍ بدني، بما في ذلك تاي شي، أو كي كونغ، أو اليوغا.

 

العلاج بالأعشاب لارتفاع ضغط الدّم:

لم يتمّ دراسة فعاليّة وأمان العلاج بالأعشاب، مثل ستيفانيا تيتراندا، والجّنسنغ، وقطع كراتاغوس، لعلاج ارتفاع ضغط الدّم على نحوٍ موسَّع. وبسبب المخاطر الصحيّة التي قد تترافق مع هذه الأعشاب، فمن الواجب أن يُعلِم المرء طبيبه إذا كان يخطّط لاستخدامها أو إذا كان يقوم فعلاً باستخدامها. وتزداد أهميّة ذلك عند مشاركة الأعشاب مع أدوية الضّغط. ولا يجب أن يقوم المصابون بارتفاع ضغط الدّم باستخدام بعض الأعشاب، مثل ليكوريس، وإيفيدرا، واليوهمبين؛ وهي من لحاء شجرة غرب أفريقيا، وذلك لأنّها قد ترفع ضغط الدّم.

 

نباتات أخرى يمكن استخدامها:

 

الثّوم:

يُعرَف الثّوم على أنّه نباتٌ ذو فوائد صحيّة كثيرة، بدءاً بعلاج الزّكام الشّائع وانتهاءً بوظيفته كعاملٍ مضاد للسّرطان. وقد أثبتت الأبحاث فائدة الثّوم للمصابين بارتفاع الضّغط؛ حيث يخفّض ارتفاع ضغط الدّم بنسبة 5–10 % عن طريق إنقاص لزوجة الدّم. كما أنّه يخفّض الكوليسترول ويمنع تشكّل الخثرات. ولكن لسوء الحظ، فإنّ للثّوم سمعة سيئة كغذاء (غير اجتماعي)، ولكن مع كل الفوائد الصحيّة التي يؤمّنها الثّوم، لا يجب على المرء أن يقلق بشأن رائحة نفسه السّيئة.

 

الزّعرور:

وهو أحد أكثر العلاجات العشبيّة أماناً في السّوق؛ حيث يُستَعمَل توت الزّعرور لعلاج الدّاء القلبي الوعائي في العديد من الثّقافات المختلفة. يُعتَبَر الزّعرور في أوروبّا حاليّاً أحد أكثر الأعشاب شعبيّةً في الطّب البديل. أظهرت الدّراسات أنّ الزّعرور يحمى جدران الشّرايين، ويخفض ضغط الدّم بتوسيع الأوعية الدّمويّة، كما يقوّي قدرة القلب على ضخّ الدّم. يستغرق حدوث تأثيره بين عدّة أسابيع وأشهر.

 

الراولفيا الثعبانية:

تُعرَف أيضاً أيضاً بجذر الأفعى الهندي، يمكن أن تخفض هذه العشبة القويّة ضغط الدّم بشكلٍ كبير بجرعةٍ صغيرةٍ منها. ولا تتمّ ملاحظة تأثيرات هذه العشبة عادةً قبل مرور بضعة أيّامٍ على بدء استخدامها وبدء التّأثير التّراكمي. ولهذه العشبة تأثيرات جانبيّة، ويُعَدّ الاحتقان الأنفي أكثرها شيوعاً، بينما يكون الدّوار، والغثيان، وجفاف الفم، من التّأثيرات الجّانبيّة الأقلّ شيوعاً.

 

المكمِّلات الغذائيّة لخفض ضغط الدّم:

تمّ تقييم بعض المكمّلات الغذائيّة على أنّها خياراتٌ لتخفيض ضغط الدّم المرتفع، وهي تتضمّن ما يلي:

 

تميم الأنزيم Q10 (CoQ10):

انخفض ضغط الدّم بشكلٍ واضح عند المصابين بارتفاع الضّغط الخفيف الذين يتناولون CoQ10 دون حدوث تأثيراتٍ جانبيّة مهمّة. وبالإضافة إلى ذلك، يبدو أنّ هذه المادّة تخفّض ضغط الدّم المرتفع بآليّةٍ مختلفة عن تلك التي تحدث عند استخدام أدوية الضّغط الرّئيسيّة.

 

الأحماض الدّهنيّة من زمرة أوميغا 3:

أشارت بعض الدّراسات إلى أنّ EPA  و DHA؛ وهي أحماض دهنيّة، قد تخفّض ضغط المصابين بارتفاع الضّغط الخفيف. وأظهرت دراساتٌ أُخرى نتائج متضاربة. وتقترح الأدلّة الحاليّة أنّه يمكن أن يحدث انخفاضٌ متوسّط في ضغط الدّم عند تناول جرعاتٍ عالية من الأحماض الدّهنيّة أوميغا 3.

 

الأحماض الأمينيّة:

اقترحت الدّراسات أنّ المكمِّل الغذائي الأرجنين الميسر L-arginine قد يخفّض ارتفاع ضغط الدّم، على أنّ التّجارب القليلة التي أُجرِيَت حتّى الآن صغيرة، وغير خاضعة للسّيطرة بشكلٍ جيّد، وقد أشارت إلى أنّ L-arginine قد يخفّض ارتفاع ضغط الدّم لفترةٍ قصيرة من الوقت فقط. وقد يكون لحمضٍ أميني آخر L- taurine خصائص خافضة لارتفاع الضّغط أيضاً.

 

يجب استشارة الطبيب قبل البدء بأيّ دواء، بما في ذلك تلك المكمّلات، والتي قد تكون متوفّرة وتُصرَف دون وصفةٍ طبيّة. كما يجب موازنة المخاطر والفوائد لكلّ دواء؛ حتّى تلك التي تُصرَف بدون وصفةٍ طبيّة، وذلك على أساس كلّ حالةٍ على حدى.

 

الوخز بالابر لعلاج ارتفاع ضغط الدّم:

تمّ إجراء أبحاثٍ موَسَّعة حول فعّاليّة الوخز بالإبر لخفض ارتفاع ضغط الدّم، إلا أنّ للعديد من الدّراسات الكثير من نقاط الضّعف، ويتطلّب الأمر إجراء أبحاث أكثر دقّة لتحديد فائدة الوخز بالإبر كعلاجٍ لارتفاع الضّغط، وفي الوقت الحالي، ليس هنالك دليلٌ على أنّ الوخز بالابر يخفّض ضغط الدّم المرتفع.

 

العلاج المغناطيسي:

يمكن تصنيف العلاج المغناطيسي كعلاجٍ بديل لارتفاع ضغط الدّم، ولا يُعرَف الكثير عن آليّة عمله، إلا أنّ أساور النّحاس والحديد يمكن أن تساعد في تخفيض تأثيرات ضغط الدّم. ولا يوجد أيّ تأثيراتٍ جانبيّة أو أيّ نوعٍ من الأذى قد ينجم عنها؛ ولذلك فلا ضرر من تجربتها.

 

------------------------------------

ترجمة: د. فراس علي الخلف
تحرير: أ. ياسمين جابي الحرمين
إعداد: د. مهيار الخشروم

 


Click here to read in English


المصدر :

مصادر متفرّقة






تعليقات القراء

أضف تعليقاً

لاستخدام هذه الخدمة يرجى تسجيل الدخول

اسم المستخدم:
كلمة السر:


تعليقات facebook

نسيت كلمة المرور


تسجيل حساب مجاني
زاوية الاستشاريين

د. عبد الله الموقع

د. عبد الله الموقع جلدية

د.فيصل دبسي

د.فيصل دبسي اختصاصي بأمراض وجراحة الأذن والأنف والحنجرة وجراحة الرأس والعنق

د. جورج سعادة

د. جورج سعادة أمراض الغدد الصم والعقم والسكري

د. رماء الفارس

د. رماء الفارس اختصاصية بالأمراض النسائية والتوليد وجراحتها

د. تحسين مارتيني

د. تحسين مارتيني طب و جراحة العين

د. أنطوان توما

د. أنطوان توما جراحة عظمية

د. درار عبود

د. درار عبود أمراض الجهاز الهضمي

د. هاني نجار

د. هاني نجار طب الاطفال - الامراض العصبية

د. طلال صابوني

د. طلال صابوني جراحة بولية و تناسلية - زرع كلية

د.وليد نديم بساطة

د.وليد نديم بساطة اختصاصي بأمراض القلب

د. نور سعدي

د. نور سعدي طب مخبري

د. أنس زرقه

د. أنس زرقه جراحة الأوعية الدموية وجراحة زراعة الأعضاء

د. أماني حدادين بصمه جي

د. أماني حدادين بصمه جي أخصائية تغذية
رأيك يهمنا

ما هي أكثر المجالات التي تسترعي اهتمامك ؟
أبحاث السرطان
الصحة النفسية
أمراض القلب والسكري
الصحة الجنسية
البدانة والنظام الغذائي
صحة الأم والطفل